العودة   منتديات روح العالم > الاقسام العامة > مواضيع إسلامية - مواضيع في الدين - فقه - عقيدة

مواضيع إسلامية - مواضيع في الدين - فقه - عقيدة : يهتم بكافة المواضيع و القضايا المتعلقة بديننا الحنيف

إضافة رد
#1  
قديم 2010-06-08, 08:29 PM
غلا السعوديه
غلا السعوديه غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~
حسبت الروح ماتهجر جسد الاويجيها الموت..لقيت الروح من جسمي تفارق لحظه غيابكـ...
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 4225
 تـَآريخَ وَجودكَ معـنآ : Mar 2010
 فترة الأقامة : 3883 يوم
 آخ’ـر آطلآلـہ : 2013-03-23 (12:00 AM)
 الإقامة : آآآلسعوديه (آلجنوب)
 المشاركات : 5,195 [ + ]
 التقييم : 2744
 معدل التقييم : غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute غلا السعوديه has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الصلاه على النبي / محمد صلى الله عليه وسلم الصلاه على النبي / محمد صلى الله عليه وسلم



إن نعم الله تعالى على عباده كثيرة لا تحصى، وأعظم نعمة أنعم الله بها على الثقلين ـ الجن والإنس ـ أن بعث فيهم عبده ورسوله، وخيرته من خلقه، محمداً - صلى الله عليه وسلم - ليخرجهم به من الظلمات إلى النور، ويرشدهم إلى سبيل النجاة والسعادة، وقد نوّه الله بهذه النعمة العظيمة في كتابه العزيز فقال: { لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } (آل عمران:164 ) .




ولما كانت نعمة الله تعالى على المؤمنين بإرسال رسوله - صلى الله عليه وسلم - إليهم عظيمة، أمرهم الله تعالى في كتابه العزيز أن يصلوا عليه ويسلموا تسليما، بعد أن أخبرهم أنه وملائكتَه يصلون عليه، فقال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (الأحزاب:56).




ذكر ابن كثير في تفسيره: " أن الله سبحانه أخبر عباده بمنزلة عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى، بأنه يثني عليه عند الملائكة المقربين، وأن الملائكة تصلي عليه، ثم أمر تعالى أهل العالم السفلي بالصلاة والتسليم عليه، ليجتمع الثناء عليه من أهل العالمين العلوي والسفلي جميعا .." .




وقال ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ : " يصلون: يُبرِّكون، أي يدعون له بالبركة ".




وقال البخاري : قال أبو العالية : "صلاة الله: ثناؤه عليه عند الملائكة، وصلاة الملائكة: الدعاء" .




والصلاة والسلام على الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أفضل القربات، وأجل الأعمال ..






أما كيفية الصلاة عليه - صلى الله عليه وسلم - فقد بيّنها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه حين سألوه عن ذلك، وقد وردت هذه الكيفية من طرق كثيرة عن جماعة من الصحابة - رضي الله عنهم - .




عن كعب بن عجرة ـ رضي الله عنه ـ قال: ( قيل يا رسول الله، أمّا السلام عليك فقد عرفناه، فكيف الصلاة عليك؟، قال: قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ) ( البخاري ) .




وعن أبي مسعود الأنصاري - رضي الله عنه - قال: ( أتانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ونحن في مجلس سعد بن عبادة ، فقال له بشير بن سعد : أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك فكيف نصلي عليك؟، قال: فسكت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى تمنينا أنه لم يسأله، ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد، والسلام كما علمتم ) ( مسلم ).




وهذه (الكيفية) التي علم النبي - صلى الله عليه وسلم - أصحابه إياها عندما سألوه عن كيفية الصلاة عليه - صلى الله عليه وسلم - هي أفضل كيفيات الصلاة عليه ..




وممن استدل بتفضيل الكيفية التي أجاب النبي - صلى الله عليه وسلم - أصحابه بها، الحافظ ابن حجر في فتح الباري، فقد قال: " واستدل بتعليمه - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه الكيفية بعد سؤالهم عنها بأنها أفضل كيفيات الصلاة عليه، لأنه لا يختار لنفسه إلا الأشرف والأفضل .." .






وقد درج السلف الصالح، ومنهم المحدِّثون بذكر الصلاة والسلام عليه - صلى الله عليه وسلم - عند ذكره بصيغتين مختصرتين: إحداهما: ( صلى الله عليه وسلم )، والثانية: ( عليه الصلاة والسلام ).




وقال النووي في كتاب الأذكار: " إذا صلى أحدكم على النبي - صلى الله عليه وسلم - فليجمع بين الصلاة والتسليم، ولا يقتصر على أحدهما، فلا يقل: (صلى الله عليه) فقط، ولا (عليه السلام) فقط ".






أما فضائل وثمرات الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقد ذكر ابن القيم في كتابه( جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام ) فضائل وثمرات كثيرة للصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، منها :




امتثال أمر الله تعالى، وسبب للحصول على الحسنات ورفع الدرجات ومحو السيئات، وشفاعته يوم القيامة لمن يصلي عليه، وأنها سبب لقرب المسلم من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم القيامة، وأنها سبب لصلاة الله والملائكة على المسلم، وسبب استجابة الدعاء، وسبب لمغفرة الذنوب وجلاء الهموم، وسبب لطيب المجلس، وأنها تنفي عن قائلها صفة البخل، وسبب لدوام محبة قائلها للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وأنها متضمنة لِذْكر الله وشكره، ومعرفة نعمه على عباده بإرساله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لهداية الناس ..






صلاة بصلوات






عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم قال: ( من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا ) ( مسلم )، وعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( منْ ذُكِرتُ عنده فليصل عليَّ، ومن صلى علي مرة صلى الله عليه عشرا ) ( النسائي )، وعن عامر بن ربيعة ـ رضي الله عنه ـ قال: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: ( ما من عبد يصلي عليَّ إلا صلت عليه الملائكة ما دام يصلي علي، فليُقِل العبد من ذلك أو ليكثر ) ( أحمد ).






رفع للدرجات وحط للسيئات





عن أبي طلحة ـ رضي الله عنه ـ قال: ( أصبح رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوما طيب النفس يرى في وجهه البشر. قالوا يا رسول الله: أصبحت اليوم طيب النفس يرى في وجهك البشر. قال: أجل، أتاني آت من عند ربي عز وجل، فقال : من صلى عليك من أمتك صلاة، كتب الله له بها عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات ورد عليه مثلها ) ( أحمد ).






مغفرة للذنوب وكفاية الهموم






عن أبي بن كعب ـ رضي الله عنه ـ قال: ( كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال: يا أيها الناس اذكروا الله، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه . قال أُبَي : قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي(دعائي)؟ فقال: ما شئت . قال: قلت: الربع؟، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك . قلت: النصف قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك . قال: قلت: فالثلثين؟، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك . قلت: أجعل لك صلاتي كلها؟، قال: إذا تُكفى همك ويغفر لك ذنبك ) ( الترمذي ).




وذلك لأن الصلاة عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ مشتملة على ذكر الله تعالى، وتعظيمه ـ صلى الله عليه وسلم ـ، والاشتغال بأداء حقه عن أداء مقاصد نفسه، وإيثاره ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالدعاء والصلاة عليه، ومن ثم كانت النتيجة أن تُكْفى ما أهمك من أمور دنياك وآخرتك ..






سبب لنيل شفاعة الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ





عن عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ أنه سمع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: ( إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى على صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة فى الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة ) ( مسلم ) .






عرض اسم المصلي على الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ






عن عمار بن ياسر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( إن لله تعالى ملكا أعطاه سمع العباد، فليس من أحد يصلي علي إلا أبلغنيها، وإني سألت ربي أن لا يصلي عليَّ عبد صلاة إلا صلى عليه عشر أمثالها ) ( الطبراني ).




وعن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ : ( إن لله عز و جل ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام ) ( أحمد ).






انتفاء صفة البخل عن الذي يصلى على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ






عن الحسين بن علي ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( البخيل منْ ذُكِرْتُ عنده ثم لم يصل عليَّ ) ( أحمد ) .






طُهرة من لغو المجالس






عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه، ولم يصلوا على نبيهم، إلا كان عليهم تِرة( نقص وحسرة)، فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم ) ( الترمذي ) .






الصلاة على النبي من أسباب إجابة الدعاء






عن علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ قال :" كل دعاء محجوب حتى يُصلى على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ " ( الطبراني ) ..






صلاتك على الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ دليل إلى الجنة






عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( من نسي الصلاة عليَّ خطئ طريق الجنة ) ( ابن ماجه ) ..






هذا بعض ما ورد من أحاديث صحيحة في فضل الصلاة على الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ..





يقول ابن حجر : ".. وفي الباب أحاديث كثيرة ضعيفة وواهية، وأما ما وضعه القصاص في ذلك فلا يحصى كثرة، وفي الأحاديث القوية غنية عن ذلك " ..




ولا شك أن ما جاءت به السنة، وفعله الصحابة الكرام والتابعون لهم بإحسان، هو الطريق المستقيم، والمنهج القويم، والفائدة للآخذ به محققة والمضرة عنه منتفية، وقد قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )( البخاري ).




وقال - صلى الله عليه وسلم -: ( عليكم بسنّتي وسنّة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضّوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة ) ( أحمد ) .






ولذا فإن على المسلم أن يحذر من بعض الكتب في الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والتي اشتملت على الغث والسمين، والأحاديث الموضوعة والضعيفة، وفيها مجاوزة للحق والسنة، ووقوع في المحذور الذي لا يرضاه الله ولا رسوله - صلى الله عليه وسلم -، ولم يكن من نهج الصحابة، وهم أشد وأصدق الناس حبا لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ..




وقد حذر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمته من الغلو فيه، فقال: ( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله )( البخاري ) .




والإطراء : مجاوزة الحد في المدح والكذب فيه ..





وقد ذكر أهل العلم أوقاتا وأحوالا يُستحبُ عندها أن نصلي على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ منها: عند الصباح والمساء، وقبل الدعاء، وعقب دعاء القنوت، وعند ختام المجلس، وعند دخول المسجد والخروج منه، وعند الصفا والمروة في الحج والعمرة، وفي تشهد الصلاة، وفي صلاة الجنازة بعد التكبيرة الثانية، ويوم الجمعة، وفي الخطب: كخطبة الجمعة، والعيدين، والاستسقاء، وغيرها، وعند ذكره وسماع اسمه، أو كتابته، وبعد الأذان، ويوم الجمعة ..






إن الصلاة على الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أعظم القربات والطاعات، كما أنها علامة من علامات محبة المسلم للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ . فعلينا أن نكثر من الصلاة والتسليم عليه في كل وقت وحين، وأن نوقره بالإجلال والإكرام، ونقدم قوله وطاعته على طاعة كل أحد، وأن نخضع لهديه ونقتدي به في جميع حركاته وسكناته ..





وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم





آخر تعديل غلا السعوديه يوم 2010-06-08 في 08:31 PM.
رد مع اقتباس
قديم 2010-06-25, 11:10 AM   #2
Yaser Al-Rahbi
~ آلمدير آلعآم ~


الصورة الرمزية Yaser Al-Rahbi
Yaser Al-Rahbi غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تـَآريخَ وَجودكَ معـنآ :  Aug 2009
 آخ’ـر آطلآلـہ : 2020-10-18 (02:24 AM)
 المشاركات : 16,781 [ + ]
 التقييم :  402109
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Brown
افتراضي



][||ioi||][يسلمو ع الموضوع المميز][||ioi||][

][||ioi||][لك كل ودي وتقديري][||ioi||][

][||ioi||][يعطيك العافية][||ioi||][

][||ioi||][ان شاء الله ف ميزان حسناتك][||ioi||][


 
 توقيع : Yaser Al-Rahbi


رد مع اقتباس
قديم 2010-06-25, 01:53 PM   #3
QuEeN σƒ SeNsE
ღملكة روح العالمღ


QuEeN σƒ SeNsE غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 170
 تـَآريخَ وَجودكَ معـنآ :  Aug 2009
 آخ’ـر آطلآلـہ : 2013-07-09 (07:05 PM)
 المشاركات : 9,386 [ + ]
 التقييم :  122372
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Salmon
افتراضي



و مآآ آجمل من الصلآآة على الرسوول صلى الله عليه وسلم ..
هي من اعظم الأعمآآل و الطآعآآت ..
ربي يجزآآج الف خير اختي غلا الرووح ع الطرح الرآآئع ..
و ان شااء الله في ميزآآن حسنآآتج
لج كل الود


 
 توقيع : QuEeN σƒ SeNsE




الْلَّهِـمْ

:~

إِنَّ أَبِيْ تَحْتَ تَرَآَبَكَّ ..

وَ لَـمْ يُكْتَبُ لَهُ صَيْـآَمَ شَهْرُكَ وَ قَيْـامِّهِ ..
فًـ أَغُفُّـرّ لَهُ وَ أَرْحَمْهُ بِرَحْمَتِكَ الْوَاسِعُهُ يُـآَ ارْحَمَ الْرَّاحِمِيْنَ ؛


رد مع اقتباس
قديم 2010-06-25, 02:02 PM   #4
أمير الذوق والرقه
ودي بشوفك ماتهم الطريقه


الصورة الرمزية أمير الذوق والرقه
أمير الذوق والرقه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 62
 تـَآريخَ وَجودكَ معـنآ :  Jun 2009
 آخ’ـر آطلآلـہ : 2020-03-12 (09:34 AM)
 المشاركات : 4,324 [ + ]
 التقييم :  13983
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Male
 SMS ~
مالومك لو تعذبني ملومك لو فهمت الحب كان شلتني داخل عيونك !!!! أحبك
لوني المفضل : Forestgreen
افتراضي



اللهم صلي وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين

مشكوره خيتوووو في ميزان أعمالك


 
 توقيع : أمير الذوق والرقه
من وقت لي وقت افكر بصمت آنه من لي بدنيتي غيرك يا انته....!
من هو يحس بغربتي غيرك يا انته شسوي لي رحت آآآه شسوي لي رحت...!



رد مع اقتباس
قديم 2010-06-27, 11:55 AM   #5
بقايا @@@ روووح
¨°o.O (روح متآلقة) O.o°"


الصورة الرمزية بقايا @@@ روووح
بقايا @@@ روووح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 638
 تـَآريخَ وَجودكَ معـنآ :  Nov 2009
 آخ’ـر آطلآلـہ : 2018-05-26 (02:47 PM)
 المشاركات : 1,169 [ + ]
 التقييم :  135
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



اللهم صلي وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين


 
 توقيع : بقايا @@@ روووح
v [glow1=#ddfa05]
غيابك دمرني وحطمني ....ففقدت كل احاسيسي وصوابي........... صرت عايش كالمجنون
صرت أشعر بانني شخص غريب .......بلا مؤى بلا وطن .......بلا قلب ........وبلا حياه
باختصار جسد ولكن بلا روح



[/glow1]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هكذا كان محمد صلى الله عليه وسلم Yaser Al-Rahbi مواضيع إسلامية - مواضيع في الدين - فقه - عقيدة 8 2011-02-24 06:01 PM
هكذا كان محمد صلى الله عليه وسلم عالي المقام منتدى المواضيع المخالفة والمكررة + ارشيف المنتدى 1 2011-02-15 12:10 PM
اخلاق النبي .. صلى الله عليه وسلم Professional مواضيع إسلامية - مواضيع في الدين - فقه - عقيدة 3 2011-01-28 02:43 AM
مالحكمه من كثره زواج النبي عليه الصلاه والسلام ^ غلا ^ مواضيع إسلامية - مواضيع في الدين - فقه - عقيدة 8 2010-09-04 04:32 PM
هدي النبي [ محمد ].. صلى الله عليه وسلم في رمضان ..! برود الثلج الخيمة الرمضانية 3 2010-08-15 06:38 AM










الساعة الآن 02:59 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Adsense Management by Losha

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010