عرض مشاركة واحدة
قديم 2014-07-12, 07:37 PM   #13
~✿AreejoOoஐ✿~
~✿
سنفوره روح العالم ..


الصورة الرمزية ~✿AreejoOoஐ✿~
~✿AreejoOoஐ✿~ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 40609
 تـَآريخَ وَجودكَ معـنآ :  Jun 2014
 آخ’ـر آطلآلـہ : 2018-05-15 (04:14 PM)
 المشاركات : 27,648 [ + ]
 التقييم :  137570
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 SMS ~



هناكّ دائمٌِا ••~


مًنْ اضْعٌِهَ بيَنَ

(قِوسَينٌ)••√


لاّنهَ يخٌِتلفٌ عنٌِ كِل منٌِ حٌِولي••❥

لوني المفضل : Slateblue
افتراضي رد: الادب الانجليزي -اساسيات الادب الانجليزي



العصر الأوغسطي (1700-1750م)

تُسمى فترة مابين عام 1700 إلى حوالي عام 1750م في الأدب الإنجليزي بالعصر أو العهد الأوغسطي، نسبة إلى فترة حكم الإمبراطور الروماني، أغسطس، الذي حكم من عام 27 قبل الميلاد إلى عام 14 بعد الميلاد، والذي وصل الأدب اللاتيني في عصره إلى أوج مجده بوجود شعراء مثل: فيرجيل وهوراس وأوفيد. وقد حاول الكتاب الإنجليز في هذه الفترة تقليد العديد من المُثل الأدبية والفلسفية لهؤلاء الشعراء الرومان. كما رأى الكتاب الإنجليز مثلما رأى الرومان القدماء بأن العقل والفطنة يجب أن يكونا مرشدي الأدب والحياة. لقد بذلوا جهدهم من أجل التوازن والتناغم في كتاباتهم. عُرِف العصر الأوغسطي في الأدب الإنجليزي أيضًا بعصر الكلاسيكية الحديثة (الكلاسيكية الجديدة).


سويفت وبوب. كان الهجاء واحدًا من أكثر أنواع الأدب شعبية خلال العصر الأوغسطي. وبالرغم من تركيز هذا العصر على العقل، إلا أن معظم أشعار الهجاء كانت لاذعة وشخصية، وبناء عليه، غير معقولة. وكان أشهر كتاب الهجاء في هذه الفترة جوناثان سويفت في النثر وألكسندر بوب في الشعر.

هاجم سويفت التفاسير المختلفة للنصرانية في حكاية المغطس (1704م). كما سخر من جدل الساعة الأدبي في كتاب معركة الكتب (1704م). كان هذا الجدل ساخنًا بين الأدباء الذين يفضلون المؤلفين القدماء وأولئك الذين اعتقدوا أن المؤلفين المحدثين أفضل. وهاجم سويفت الرياء الذي وجده في الملوك والبلدان والعلماء في رحلات جليفر (1726م)، والذي يُعد أشهر كتب الهجاء في اللغة الإنجليزية.

سخر بوب من تصرفات المجتمع المتمسك بالأزياء الحديثة في اغتصاب خصلة الشعر (1712-1714). كما كتب بذكاء لاذع عن مؤلفي زمانه وعن كتبهم المملة في ذي دنسياد (1728-1743م). وقد طوّر بوب قصائد الدوبيـت الملحمـية إلى درجـة الكمال في قصيدتيه المطولتين مقالة عن الإنسان (1733-1734م) و مقالات أخلاقية (1731-1735م). ففي مقالة عن الإنسان ينصح بوب القراء أن يسلكوا الطريق الوسط، متجنبين التطرف في كل شيء. وفي المقالات الأخلاقية يبحث في طبيعة الرجل والمرأة وفي فوائد الغنى.


أديسون و ستيل. كان جوزيف أديسون و ستيل من أبرز كتاب المقالة في العصر الأوغسطي. وقد نشرا مقالاتهما في دوريتين، هما تاتلر (1709-1711م) وسبكتيتور (1711- 1712م). وصف الاثنان العادات والمواقف السائدة في تلك الأيام وانتقداها. وقد ساعدت هذه المقالات على بلورة أذواق الطبقة المتوسطة وتصرفاتها، وأخلاقها، وأدبها. إضافة إلى ذلك فقد ساعد أسلوب أديسون النثري الجميل والواضح أن يكون نموذجًا يقلده الكتاب الإنجليز في القرن الثامن عشر الميلادي.


ازدهار الرواية. يعتبر تطور الرواية من أعظم إنجازات الأدب الإنجليزي. ويمكن العثور على جذور الرواية في كتب دانيال ديفو. فقد كتب ديفو قصصًا واقعية تتألف من حوادث مهلهلة تم سردها بوصفها حوادث حقيقية. إن كتابيه روبنسون كروزو (1719م) مول فلاندرز (1722م) تشبهان الروايات، غير أنهما يفتقران إلى الحبكة المترابطة المميزة لذلك النوع من الأدب.

يعتبر العديد من الأدباء رواية صمويل ريتشاردسون باميلا (1740م) أول رواية حقيقية في الإنجليزية. غير أن الكتاب وعظي وأسلوبه مهلهل نوعًا ما. وعلى العكس من ذلك، فإن روايات هنري فيلدينج وتوبياس سموليت تركز على الهزل اللاذع والهجاء. وقد سخر فيلدينج من باميلا في كتابه شاميلا (1742م). ربما كانت رواية فيلدينج المسماة توم جونز (1749م) أشهر رواية هزلية في اللغة الإنجليزية. ويعتبر النقاد رحلة همفري كلنكر (1771م) أحسن روايات سموليت. وكان لورانس ستيرن من كتاب الرواية الكبار في هذه الفترة، إذ أن روايته ترسترام شاندي (1760-1767م) لا تحتوي على قصة تقريبًا غير أنها مليئة بالنكات والتوريات المبهجة.

يتبع ..


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس